| 0 التعليقات ]




< ملك الملوك الذى بيده ملكوت السماوات والأرض >




إن خاف المرء من إنسان ما تراه يبحث عن طريقة للفرار منه والهروب


ومن أحب إنسان .


فإنه يحاول بكل الطرق التودد إليه والاقتراب منه ...


هذه خصال بشرية ........


ولو انتقلنا لمرحلة أعلى وأسمى نجد شيئا" ليس له مثيل ...


وهى العلاقة بين العبد وبين ملك السماوات والأرض ...


فمن أحب الله عز وجل تراه يقترب إليه بشده


... ومن خاف منه اقترب أيضا".. فى كلتا الحالتين اقتراب ..


ولما لا وهو الملك الذى < لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ >




... بيده ملكوت السماوات والأرض ... ملك الملوك .


الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى


ملايين الملايين من الأجرام تسبح في فضاءه وتنساب في


مداراتها متناسقة متجاذبة . لا تصطدم ولا تضطرب ولا تميد . .


وملايين الملايين من الخلائق الحية تجري بها الحياة


إلى غاياتها القريبة والبعيدة في انتظام وفي احكام .وكل منها


ميسر لما خلق له .




سبحانه
له المثل الأعلى في السماوات والأرض*. .


فهو سبحانه ينفرد في السماوات والأرض


بصفاته لا يشاركه فيها أحد , وليس كمثله شيء ,


إنما هو الفرد الصمد


وما من أحد يستطيع أن يتبجح وينسب


هذا الملك العظيم لنفسه حتى الشيوعي


لا يقدر أن يتفوه بهذا ، نعم هو ينكر


وجود إله لهذا الكون ولكن إنكاره ليس


معناه أنه ينسب خلق الكون لأحد من المخلوقات ..


والمشركون الأوائل يعلمون جيدا" أن الله هو خالق كل شىء فهم


مقرون بهذه الحقيقة ...


{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّى يُؤْفَكُونَ }العنكبوت61


آيات كثيرة تدل على إقرارهم بهذه الحقيقة ... فمن أين أتى الشرك ؟ أتى من هذه الناحية :


قال تعالى {أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ }الزمر3


وجاء فى التفسير الميسر لهذه الآيه العظيمة <


ألا لله وحده الطاعة التامة السالمة من الشرك, والذين أشركوا مع

الله غيره واتخذوا من دونه أولياء, قالوا: ما نعبد تلك الآلهة مع الله

إلا لتشفع لنا عند الله, وتقربنا عنده منزلة, فكفروا بذلك؛ لأن

العبادة والشفاعة لله وحده, إن الله يفصل بين المؤمنين المخلصين

والمشركين مع الله غيره يوم القيامة فيما يختلفون فيه من

عبادتهم, فيجازي كلا بما يستحق. إن الله لا يوفق للهداية إلى

الصراط المستقيم من هو مفترٍ على الله, كَفَّار بآياته وحججه.>



والشرك ألوان وأنماط كثيرة .


منهم من يشركون الجن , ومنهم من يشركون الملائكة ,


ومنهم من يشركون الأجداد والآباء .


و منهم من يشركون الملوك والسلاطين .


ومنهم من يشركون الكهان والأحبار .


ومنهم من يشركون الأشجار والأحجار .


ومنهم من يشركون الكواكب والنجوم . ومنهم من يشركون النار


. ومنهم من يشركون الليل والنهار . ومنهم من يشركون القيم


الزائفة والرغائب والأطماع . ، ولا تنتهي أنماط الشرك وأشكاله .


فتوحيد الله أعظم العدل .... والشرك به هو أعظم الظلم ..


لو تفكر الانسان مرة فى خلق نفسه لوجد العجب العجاب .. لو نظر الانسان إلى أقل المخلوقات


البعوضة مثلا" لو تأمل فى هذا المخلوق الضعيف ... لعلم أن الذى يستحق أن يعبد وحده هو الله .


ليس الأهواء ولا الطواغيت ولا الشياطين ولا غير هذا من الألهة المزيفة الباطلة ..


فالله عز وجل هو الذي خلق البشر ; وهو الذي يعلم ما هم ومن هم ;ويعلم ما كان من أمرهم وما هو كائن .


سبحانك ربى ما عبدناك حق عبادتك .. اللهم إنا ندعوك أن نحيا على توحيدك الخالص وأن نموت


عليه.. فأنت قلت فى كتابك أنك < لا تغفر أن يشرك بك وتغفر ما دون ذلك لمن تشاء >
فاغفر لنا ربنا ..






 

0 التعليقات

جميع الردود تعبّر عن رأي كاتبيها فقط. حريّة النقد والرد متاحة لجميع الزوار بشرط أن لا يكون الرد خارج نطاق الموضوع وأن يكون خال من الكلمات البذيئة. تذكّر قول الله عز وجل (مَا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ).

للمشاركة بالتعليق والحوار اضغط على رابط (التعليقات) أسفل كل مدونة ، مع ضرورة الالتزام بأدب الحوار ، وقواعد البحث ، ونأسف لحذف أى تعليق لا يلتزم بذلك
< أسـعــــــد الله أوقــاتــكـــــــــــــــم بــــــــكل خيــــــــــــر > والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .